التخطي إلى المحتوى
اسعد الملاين وعطف عليه السادات وودع الحياة بدمعة من على كرسي متحرك تفاصيل الايام الاخيرة للفنان حسن فايق
حسن فايق

أستطاع الفنان الراحل حسن فايق أن يرسم البسمة على وجة المشاهدين من خلال أعماله الكوميدية الرائعة ، تميز بضحكته التي كانت سببا في شهرته وفتحت أمامه أبواب السينما ،  لقبه الجمهور بأبو ضحكة جنان، قدم الكثير من الأعمال السينمائية التي اسعدت الكثيرون ولد حسن فايق عام 1889 ، وبدأ مشواره الفني  بإلقاء المنولوجات الفكاهية وكان يقوم بتأليفها وتلحينها ثم شارك  في فيلم أولاد الذوات ثم فيلم عنتر أفندي  وتوالت أعماله الفنية شارك الفنان أسماعيل ياسين في الكثير من الأعمال خلال مشواره الفني حتى إستطاعوا  أن يكونوا  ثنائي سينمائي ناجح .

نهاية الراحل  حسن فايق المأساوية.

 

ومن بين هذة الاعمال فيلم ليلة الدخلة، ليلة العيد، حسن وماريكا، ، زوج للإيجار، إسماعي ياسين طرزان، امسك حرامي، إسماعيل ياسبن في دمشق، إسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات ، إسماعيل ياسين في البوليس السري، بينما شارك بعيدا عن أسماعيل ياسين  العديد من الأعمال ومن بينها شارع الحب، الزوجة 13، أم رتيبة، نشالة هانم وغيرهم، تزوج  مرتين  من خارج الوسط الفني الأولى  من السيدة نعيمة صالح وانجب منها  ابنتين ” وداد وعليا” ، وعاش سنوات طويلة حتى وفاتها .

ثم بعد ذلك  تزوج من فتاة أصغر منه  بـ30 عاما ، في وقت كان  يتجاوز عمره  60 ، وهو ما رفضه بناته وتم الزواج وبعد فترة منه أصيب بالشلل النصفي، وهو يشرب فنجان قهوة، لتتدهور حالته ويتملك منه المرض، فعاش سنوات  يعاني من الشلل ولم يخرج من منزله الا مرات قليلة  تدهورت حالته المادية كثيرا ولم يكن ما لديه مال  يكفي  علاجه  فتمت معالجته  على نفقة الدولة بعض المرات، و أصدر الرئيس الراحل أنور السادات قرارًا بصرف معاش استثنائي له حتى توفي  عام 1980 عن عمر يناهز 89 عام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *